بين السلام والاستسلام

ahmad

بين السلام والاستسلام
بقلم الدكتور: أحمد أديب أحمد
===============

قبل أن نكون طلاب سلام وأمان.. نحن طلاب حق.
وطالب الحق لا يقدم التنازلات لأعداء الحق، بل يعيش مجد الحق الذي ينتمي إليه، ويستطيع أن يتعايش بسلام وأمان مع الجميع لقدرته على استيعابهم.
فهو القوي الذي يستغني بقوته عن الإساءة والبطش بالذين يخالفونه، وليس هو الضعيف الذي ينافق ويتملق للآخرين من أجل أن يرضوا عنه، ولن يرضوا عنه، كما قال تعالى: لكم دينكم ولي ديني.
فهذه قمة الثبات على الموقف وعدم التمسح على أبواب المخالفين للحق، وهنا الخيط الفاصل بين السلام الحق والاستسلام الباطل.
وأذكِّر بقول القائد الخالد حافظ الأسد شمله الله بقدس رحمته: نحن أصحاب حق وقضية عادلة ولكن الحق والعدل إذا لم تسندهما القوة الفاعلة يبقيان في إطار المبادئ المطلقة ولا يقرران في مجرى الصراع.
وبقوله أيضاً: إنهُ لا ســلامَ للضُعفاء في هذا العالم.

اترك رد