البغاء الوهابي في مواجهة الشرف السوري

osama

البغاء الوهابي في مواجهة الشرف السوري
بقلم الأستاذ المهندس: أسامة حافظ عبدو
=============

إن الصهيو-وهابية غايتها ضرب الإسلام والعروبة من الجذور، لذلك حاربوا سورية الأسد التي تمثل العروبة الخالصة والإسلام الوسطي، فأرادوا فناء سورية الأسد لتخلو لهم الساحة، واستخدموا لأجل ذلك أموالهم ونفطهم وعلاقاتهم الدولية وجندوا منابرهم الإعلامية والدينية للتجييش الطائفي، وأرسلوا ما أرسلوا من الإرهابيين الذين ما تركوا مواليًا للحق إلا وصلبوه وقطعوا رأسه ويديه ورجليه وسلّوا لسانه وحرقوه و….. وجرائمهم اللاإنسانية لا تعد ولا تحصى، ثم نسبوها للجيش السوري!!
إنها اللعبة الصهيو-وهابية التي ما زالت تصور حتى اليوم الرئيس المؤمن بشار حافظ الأسد مجرمًا وقاتلاً لشعبه!!
والحقيقة أننا في سورية الأسد سنمحو آثار الإرهاب والإجرام بكافة أشكاله؛ الوهابي والسلفي والعثماني والصهيوني، كما محاه القائد الخالد حافظ الأسد في ثمانينيات القرن الماضي، وانتظروا…

بالأمس وصلني مقال نشره المعارض للدولة السورية والهارب إلى السعودية (رواء جمال علي) ليكون أداة وهابية قذرة.
إن هذا الوهابي القذر (رواء جمال علي) يريد أن يصنع مجدًا للوهابيين بعد أن انكشفوا على حقيقتهم النكراء، فيتهم بإشعال الفتنة أهل الحق الذين نطقوا بالحق، ويبرّئ شياطين الفتنة الوهابيين منها، تمامًا كما يتهمنا خونة اليوم المتلبسون بالوطنية أننا نشعل الفتنة لأننا نشعل نور الحقيقة الذي يعملون على إخماده، ولن يتحقق لهم ذلك.
هذا المأفون في عقله (رواء جمال علي) وأسياده من آل سعود يريدون تجميل الصورة المظلمة للوهابيين الملاعين، تلك الصورة المليئة بقيح الدم والجرائم، فيحاولون تصوير دفاع الرئيس الأسد عن الحق وقيامه بواجبه هو طلب للسلطة!!!
وهذا أمر طبيعي لدى الوهابية التي اشترت كل الخونة ليبيضوا صورتها المظلمة بالدم والتآمر على العرب، وهو ما ورثته عن جدها الطاغية معاوية الذي اشترى النفوس المريضة لتمدحه وتجمّل صورته القبيحة وهو ابن آكلة الأكباد صاحبة أكبر راية بغاء في الجاهلية.
واليوم يأتي هذا الوهابي القذر (رواء جمال علي) ليزعم أن الإمام علي (م) كان (سببًا في سفك الدماء وتمزيق الأمة، بينما نجح بنو أمية ورسموا بجهدهم حدود العالم الإسلامي المعروف لأنهم حكموا بالكفاءة لا بالنسب مع أنهم لم يفتقدوا شرف النسب!!)، بشكل مشابه لتصويره للرئيس بشار الأسد على أنه مجرم بينما تنضح الإنسانية حسب زعمه من آل سعود الوهابيين الذين ينسبون أنفسهم لأرض الحجاز وهم من الأصل اليهودي المشبوه.
كما يهدف هذا الوهابي القذر (رواء جمال علي) من خلال منشوراته المدسوسة المسمومة إلى الإساءة للقائد الخالد حافظ الأسد والرئيس بشار الأسد؛ هذه الإساءة الوهابية التي تستعمل محطات فضائية مغرضة وأبواق نتنة و… متمثلةً بذلك تلك الإساءة التي بثَّها اللعينان معاوية ويزيد الأمويان مسبةً ولعنًا على المآذن والمنابر للإمام علي (م) ولمحاربته وملاحقة الهاشميين من آل البيت (ع) وكل مَن يواليهم.
فهؤلاء القذرون يزعمون أن آل هاشم (اعتمدوا في تصدرهم على القرابة والنسب لا على الكفاءة والعمل!!!!)، ليسيؤوا إلى سيدنا محمد (ص) حين سمَّى الإمام علي (م) أخاً ووليًّا وخليفةً ووزيرًا بالأمر الإله، ويشيروا إلى عبارتهم المشبوهة بأن (سورية عبارة عن مزرعة)!!!
فمن ذا الذي ظن أن الدم الأموي الحاقد تاريخ مضى!؟
إنه دم يجري في عروق الوهابيين حتى هذا اليوم، وقد ورثوا هذا الكم من الحقد على أهل الحق، ليحاولوا تجديد كربلاء من جديد بعد أن فشلوا بقتل الإمام الحسين علينا سلامه وإطفاء نور ثورته، لذلك تراهم يحاولون قتله في كل محاولة لتشويه الحقيقة، كما اليوم يحاولون قتل سورية الأسد.
ويصر الوهابيون على هدم التاريخ السوري ليبنوا عليه مجدًا وهميًّا، ولهذا ينفث القذر (رواء جمال علي) كذبه المسموم فيزعم أن آل هاشم حسب قوله المشبوه: (سفكوا من الدماء أضعاف ما سفكه غيرهم لأجل السلطة!!)، فهل حرب سيدنا عبد المطلب علينا سلامه كانت لطلب السلطة أم لحماية الكعبة؟ وهل حرب سيدنا محمد (ص) كانت للسلطة أم لهداية الناس؟
كل هذه الحروب كانت للدفاع عن الحق وليس لقتل الآخر وإجباره على الدين، ولكن هذا اللعين (رواء جمال علي) لم يتطرق لها، بل قفز مباشرة فزعم بقوله المشبوه: (حرب علي بن أبي طالب كادت أن تفني العرب ولم تقدم لهم شيئًا سوى تفريقهم لطوائف وملل!!).
يا ابن الأفاعي، هل الإمام علي (م) هو من حوّلها لحرب، أم أنه خاطب وراسل جدك اللعين معاوية، ونصحه بالعودة إلى الحق والرشد فقوبل بالرفض والحرب!!؟
فانتظروا الفناء الذي سيشملكم وأسيادكم الوهابيين، وهذا رد الحق تعالى على من يذم أشرف بيت عند العرب.. بيت سيد العرب هاشم علينا سلامه.. وهو بيت سيد العرب محمد صلى الله عليه وآله وسلم..

اترك رد