أرشيف التصنيف: كلمة حق

كلمة حق

قراءة خاصة لخفايا مخطط “رياض حجاب” الأعرابي

ahmad

قراءة خاصة لخفايا مخطط “رياض حجاب” الأعرابي
بقلم الدكتور: أحمد أديب أحمد

——————————————

“رياض حجاب”.. اسم لمع مؤخراً في الأزمة السورية.
تنقل خلال الفترة الماضية من منصب محافظ إلى وزير إلى رئيس وزراء. وكان يمثل في كل منصب دور النزيه الشريف الذي ينزل إلى الناس ليكوِّن شعبية عندهم.. فأحبه الناس.. ووثقوا به.. ورأوه مثالاً للمسؤول المواطن الذي يخدم بلده..

وبتآمره الخفي على اقتصاد البلد ومحاولات تخريبه للتضييق على الشعب السوري كان يحاول- بالاتفاق مع أعداء الوطن من الأعراب والأجانب- أن يوصل الشعب السوري إلى مرحلة الغضب الشعبي ضد القيادة في سورية.. ليشعر الناس أن قائدنا العظيم بشار الأسد لا يستطيع قيادتهم..

غاية دنيئة يخطط لها هذا الخائن.. والهدف أن يدمر سورية اقتصادياً وسياسياً.

لكن ما تم من الكشف عن تواطئه وتآمره أحبط هذا المخطط الخبيث، وجعله مكشوفاً أمام الجهات المختصة، فجاءه الأمر من قبلِ سادته الأعراب بالفرار ليشكل صدمةً لدى الناس، حتى لا يثقوا بعدما أظهره بغيره من المسؤولين، مهما أظهروا من الإخلاص والتفاني في العمل.

وهروبه إلى أحضان وسام الحسن وسعد الحريري في لبنان لينتقل إلى حضن الملك عبد الله في بلاد الحجاز المحتلة من قبل قبيلة سعود، ثم إلى حضن أردوغان في تركيا، ومَن يدري.. ربما إلى حضن نتنياهو لاحقاً…..

كل هذا جعله مكشوفاً أمام الرأي العام السوري.. فلا أسف على الأوغاد حاملي الأحقاد.. والحمد لله أننا تخلصنا من فيروس خطير اسمه “رياض حجاب”..

أقول: هو من صنيعة الإخوان المسلمين؛ فمنهم من يقتل ومنهم من يخرب ومنهم من يخون.. هذا نهجهم وهذه عقيدتهم.. ولكنهم يتمتعون بصفة الغباء المطلق.

يا حجاب.. كُشِفَ الحجاب.. فقل لأسيادك في الخليج وتركيا: إن الشعب السوري مهما دارت الدوائر وحيكت المؤامرات وزادت الضغوط لن يقبل بغير القائد بشار الأسد قائداً له، في عام 2014، وفي عام 2021، وفي عام 2028، وإلى الأبد.

ومع كل انشقاق خائن سورية بخير